مكافحة التطرف

بناء قدرات شركائنا والمستفيدين من خدماتنا للتعامل مع الدوافع الكامنة وراء التطرف.

يقوم فريق Aktis المعني بمكافحة التطرف بتصميم وتنفيذ مشاريع لمعالجة الدوافع الكامنة وراء التطرف. من خلال القيام بذلك، نبني قدرات شركائنا التي تتيح لهم تحقيق نتائج فعالة ومستدامة في مكافحة التطرف والتشدد. 

 

تغطي اختصاصاتنا مجموعة كاملة من برامج مكافحة التطرف. على هذا النحو، تنوع عمل Aktis في الميدان بين دعم برامج ضبط الأمن ذات المنحى المجتمعي لضمان الكشف المبكر عن الأفراد الضعفاء، وتصميم أطر المراقبة والتقييم التي تدعم الاستراتيجيات الوطنية لمكافحة التطرف. تعتمد برامجنا على البحث المعمق لفهم طبيعة التحدي؛ وفي هذا الإطار، نحن نطبق كل من الرؤى الأكاديمية والدروس العملية المستفادة من الميدان لتصميم وتنفيذ مشاريع مكافحة التطرف.

 

يتمتع الأخصائيون العاملون داخل Aktis بخبرة كبيرة في تصميم وتنفيذ الاستجابات الشاملة للإرهاب والتطرف. ويستند نهجنا إلى فهم معمّق للاستجابات البراغماتية لمكافحة التطرف، بناءً على أفضل الممارسات التي تم اختبارها على مدار الوقت والحلول المبتكرة التكرارية. نحن نستخدم أساليب تنظيمية وتحليلية لفهم العوامل المحفزة والعوامل المساعدة، وتنفيذ أطر فعالة للمراقبة والتقييم لضمان الحصول على نتائج واضحة وقابلة للقياس. هذا ونستخدم أيضاً أدوات المراقبة والتقييم الداخلية لمساعدتنا على تطوير واختبار الفرضيات المتعلقة بالمشكلات على أساس متجدد، وتعزيز الروابط بين المعرفة والممارسة باستمرار. بالنسبة لعملائنا، يعني هذا أن فريقنا المناهض للتطرف يستند على دليل ملموس على الأثر -سواء كان إيجابياً أو سلبياً أو متوقعاً أو غير متوقع - وليس على افتراضات لم يتم اختبارها.

                                                                                 نهجنا المعتمد لمكافحة التطرف

                                                                                    

أمثلة على العمل

فهم العوامل المحركة للتطرف


لقد طورنا أطرًا مقنعة للبحوث الخاصة بمكافحة التطرف، تتيح للباحثين والممارسين اختبار الفرضيات حول العوامل التي تؤثر على التشدد وتحديد أنواع الأفراد المعرضين للخطر. قمنا بتطبيق هذه الأطر في سوريا ولبنان وتونس والصومال للمساعدة في تصميم برامج مكافحة التطرف العنيف.

 

تعزيز مؤسسات مكافحة الإرهاب ومكافحة التطرف

 

لقد قمنا بتصميم برامج إصلاح المراقبة والتقييم لصالح الهيئات الحكومية والفرق العاملة على مكافحة التطرف العنيف في العراق وكينيا وأستراليا والصومال، ما يعزز قدرتها على الاستجابة بفعالية للإرهاب والتمرد. واستند عملنا مع هذه الوكالات على مكونات قوية لتوجيه وبناء المهارات بهدف تحسين المرونة المؤسسية.

في تونس، قمنا بتوفير التدريب والتوجيه في كافة هياكل الأمن القومي حول كيفية تنفيذ وإدارة وقياس استراتيجيات مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، وتحسين القدرة المؤسسية لمؤسسة الأمن القومي للاستجابة للتهديدات الأمنية الملحة.

 

إشراك المجتمعات والشبكات الوقائية الشعبية

 

نحن نطبق مناهج مجتمعية لتعزيز الثقة بين المجتمعات المحلية والفاعلين الأمنيين، ما يسمح لأصحاب المصلحة بالعمل معاً لتحديد الأفراد المعرضين لخطر التشدد.

 

في تونس، يعمل خبراؤنا مع المنظمات المحلية والبلديات على بناء الثقة المتبادلة بين السكان المدنيين والسلطات المحلية. وعلى المستوى السياسي، نشجع على تبني استراتيجيات تسلط الضوء على أهمية ضبط الأمن المجتمعي من أجل التصدي للمشاعر والسلوكيات المتطرفة.

 

الحد من التشدد، إعادة الاندماج وإعادة التأهيل

 

بالتعاون مع IC Thinking® والدكتورة سارة سافاج (جامعة كامبريدج)، قمنا بتطوير منهجية مبتكرة للحد من التشدد، تعتمد على علم الأعصاب المتطور وتهدف إلى مساعدة الشباب  أو السجناء المتشددين في السياقات الهشة.

 

اكتشف المزيد عن تجربتنا

آخر الأخبار